النشرةشؤون محلية

بن سلمان يُطيح بخصومه بعنوان محاربة وكلاء الفساد

منع سفر وحسابات بنكية تحت المراقبة لكبار موظفي الداخلية والخارجية والتعليم العالي والإعلام وتجار بارزين،،،

مرآة الجزيرة

قالت مصادر مُقربة من العائلة السعودية الحاكمة ان ولي العهد والملك الغير مُتوّج محمد بن سلمان اتخذ قرارات وأوامر بإقصاء وأبعاد المئات من كبار الموظفين في الدولة بينهم وكلاء ونواب وموظفين بمرتبة وزراء في جميع أجهزة الدولة بما فيها الوزارات السيادية التي أبقيت رئاسها لعقود طويلة حكراً لأمراء آل سعود.

الأوامر الاستباقية بالمنع من السفر والإبعاد والإقصاء بتهم الفساد وسرقة المال العام ولأول مرة شملت موظفين في وزارة الداخلية والخارجية التي أخضعت لعقود طويلة لرئاسة أفراد من العائلة السعودية الحاكمة, وكذا في وزارة التعليم العالي ووزارة الإعلام والديوان الملكي والشؤون الإجتماعية, بتهمة سرقة مساحات شاسعة من الأراضي التي حُولت لمخططات سكنية تم بيعها بمبالغ فلكية للمواطننين, وتُقدر مساحاتها بملايين الكيلومترات في جميع أنحاء البلاد، تم الاستيلاء عليها أبّان فترة مرض وتردي الحالة الصحية للملك الراحل فهد بن عبدالعزيز وتولي إبنه الأصغر الأمير عبدالعزيز على الختم الرسمي لوالده للمصادقة على جميع الأوامر الملكية الصادرة, حيث تم تمرير آلاف المنح للأراضي بأوامر ملكية لصالح أمراء وتجار ومتنفذين في أجهزة الدولة وإمارات المناطق.

التحقيقات التي أُجريت بأوامر مباشرة من الأمير الشاب إثر أكتشافه لوجود المئات من ملفات التحقيقات والإثباتات الموجودة والمُجمّدة لدى هيئة نزاهة لمكافحة الفساد منذ تأسيسها أيام الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز, وحفظ ملفات التحقيق دون النظر فيها من قبل الديوان الملكي برغم وجود إثباتات ووقائع ضبط لسرقة المليارات من الريالات من خلال التلاعب في تسجيل آلاف  الأسماء لموظفين وهميين في وزارة الدفاع والتعليم, وبرنامج هدف لدعم سعودة قطاع العمل الخاص, وآلاف الأسماء لمستفيدين وهميين من برامج المساعات النقدية لوزارة الشؤون الأجتماعية أبّان الطفرة النفطية ودعم الدولة للعديد من برامج المساعدات الإجتماعية للمواطنين.

المصادر المُقربة من العائلة المالكة تُشير إلى عودة رئيس الديوان الملكي السابق عبدالعزيز التويجري الذي تمّت إقالته في وقت سابق, دون أن تحدد الدور الجديد الذي سوف يُسند إليه أو علاقته بحملة الإقالات المزمع الإعلان عنها خلال الأسابيع القادمة.

فيما تشير مصادر مطلعة أن بن سلمان يستفيد من حجم الفساد المستشري وتورّط المئات من خصومه الأمراء وحواشيهم في سرقات كبرى للمال العام في شنّ حملة تصفية عنيفة ضدهم تحت عنوان محاربة الفساد.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى