النشرةشؤون اقليمية

بن سلمان يبحث عن تموضع جديد في العراق عبر شيوخ العشائر الشيعية

مرآة الجزيرة ـ سناء ابراهيم

بعد الاعلان عن زيارة محتملة خلال نوفمبر المقبل لمحمد بن سلمان إلى العراق، انكشف الغطاء عن محاولات الأخير وسعيه للحصول على تأييد العشائر العراقية قبيل زيارته، ومدّ خيط اتصال وتواصل مع القوى الشيعية العراقية، يستهدف اقناع شيوخ العشائر خاصة الشيعية منها بزيارة الرياض، وقد تم تكليف إحدى الشخصيات البارزة لتولي المهمة.

وفي التفاصيل، أشارت المعلومات أن “السعودية” كلّفت بشكل سري إحدى القيادات الشيعية البارزة لاستقدام شيوخ عشائر الشيعة إلى المملكة، وذلك على شكل مجموعات، تتبع كل مجموعة لإحدى المحافظات العراقية الشيعية خاصة في جنوب ووسط العراق، واشترطت الرياض أن تتألف كل مجموعة من 4 أشخاص من شيوخ ورؤساء القبائل فقط.

ووفق المعلومات فإن المشايخ ستلتقي الملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان وكبار الشخصيات في الرياض جسب ما رسمه المخطط السعودي، وهي خطوة رأى فيها مراقبون استراتيجيون، أنها محاولة سعودية لمد الخيط الرفيع مع الشيعة في العراق من أجل استمالتهم وحرفهم عن قبول التعامل مع “إيران” على حدّ تعبير “مسؤول مهم في جهاز الاستخبارات السعودي”، الذي أفصح عن طلبه لأحد الاعلاميين البارزين في “السعودية” بكتابة عشرات المقالات لتكوين رأي عام مضاد لايران في العراق، خصوصاً في مناطق الجنوب والوسط.

وتهدف الرياض من خلال الدخول على خط العراق/ايران، تشكيل ما سمي “لوبي عشائري وديني ومدني وثقافي يعمل لصالح مشروع تتبنى الرياض دعمه في الانتخابات العراقية المقبلة” في مقابل هيئة الحشد الشعبي وزعيم دولة القانون نوري المالكي وجميع القوى التي ترى فيها الرياض أنها مدعومة من إيران.

مراقبون للشأن السعودي اعتبروا أن إعادة تموضع الرياض والتوجه ناحية العراق والتحرك غير المسبوق يهدف للعب على وتر شيوخ العشائر الشيعية التي يتغلغل ابناؤهم في مفاصل الدولة المختلفة، ومن أجل مد جسر التعاون “معهم وفتح صفحة جديدة مع الشيعة لاقناعهم واقناع عشائرهم من خلالهم بأن السعودية تبادر لفتح صفحة جديدة مع كل أبناء الشعب العراقي”.

معلومات مُسرّبة أشارت إلى أن “الاتصال بشيوخ العشائر قد تمّ وبسرية شديدة خشية تسرّب الأسماء إلى الإعلام، الأمر الذي قد يشكل ضغوطاً هائلة على تلك الأسماء”، وكشفت أنه “طلب من شيوخ العشائر بأن لا يتحدثوا في الموضوع, مع وعد بتكريمهم بمبلغ مالي كبير من ولي العهد السعودي”، وفق التسريبات.

إلى ذلك، واستناداً إلى مصدر مقرّب من بعض هؤلاء الشيوخ لم يتم الكشف عن هويته، أفاد عن تجميع وفد من شيوخ العشائر قد يبلغ 50 شخصاً سيتوجهون إلى الرياض قريباً، مشيراً الى أنه تم تجميع وفد شيوخ العشائر بواسطة شخصية قيادية بارزة ولها وزنها في الجنوب والوسط.

وبحسب المصدر فإن أعضاء الوفد تم ارسال جوازات سفرهم إلى دولة مجاورة، حيث سيتوجهون إلى الرياض عبرها، مستدركاً بأن بعض إعضاء الوفد سيسافر من العراق إلى السعودية بحجة العمرة، وسيتم تجميعهم في أحد الفنادق الخاصة في الرياض حيث سيلتقون الملك السعودي وولي عهده وستقدم لهم الهدايا الثمينة، وفق المعلومات.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى